فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

التماسيح ليست أخطر من الكلاب أو الدلافين

بتاريخ الأحد 15/2/2015

هُنا القدس| ظهر أن التماسيح ليست خطرة بالدرجة التي كنا نتصورها سابقا، حيث انها يمكن ان تتعلق بالإنسان وتلعب معه دون أن تحاول افتراسه.

عمليا للإنسان العديد من الأمور المشتركة مع التماسيح، وحسب العالم فلاديمير دينيتس من جامعة تينيسي الأمريكية، تلعب التماسيح وتلهو كالكلاب والدلافين. ويقول "التمساح الذي انقذه انسان قبل 20 سنة يسبح الآن بهدوء الى جانب صديقه الانسان، ويلعب معه، دون ان يمسه بأذى، ويسمح بلمسه واحتضانه وتقبيله".

منذ سنوات طويلة يدرس دينيتس سلوك التماسيح ، وقبل فترة اتضح له ان هذه المخلوقات يمكنها اصطياد الطيور باستخدام الخدع. كما تبين انها تتسلق الأشجار.

يشير دينيتس في بحثه العلمي الأخير، الى ان التماسيح لا تختلف عن الكلاب والدلافين وغيرها من الحيوانات الأليفة من ناحية تعلقها بالإنسان واللعب معه، أو فيما بينها.

توصل الباحث الى هذه الاستنتاجات من دراسته للتماسيح التي استمرت 10 سنوات متتالية دون انقطاع. فمثلا لاحظ كيف تلعب صغار التماسيح مع غصن او أي شيء يطفو على سطح الماء. كما انها تلعب مع بعضها البعض كما تفعل الكلاب.

جميع هذه الأمور حسب دينيتس، تشير الى ان التماسيح ليست معدومة الاحساس والعاطفة، كما كنا نتصور سابقا.

المصدر: RT+ مسكوفسكي كمسموليتس

التعليقات