فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

ندوة بلندن تناقش واقع الثقافة العربية

بتاريخ السبت 14/2/2015

هُنا القدس | كان النقاش عن واقع الثقافة العربية وأحوال المثقف العربي محور الندوة الفكرية التي عقدتها مجلة "الجديد" في لندن بالتعاون مع جريدة "العرب" الدولية، وبحضور كوكبة من الأدباء والكُتّاب العرب أمس الخميس.

وتمحورت الندوة المغلقة حول أدوار المثقفين العرب في المرحلة المفصلية التي تمر بها الشعوب العربية، لا سيّما وأن الثورات قد أفرزت تداعيات كثيرة يستمر تأثيرها تباعا في بنية المجتمعات العربية، وسعي المثقّف لالتقاط ملامح التغيير والمشاركة فيه، وعدم الانزواء أو الاستسلام لاجتياح التطرف أو الركون لسلطة الأمر الواقع.

استهل الشاعر السوري نوري الجراح الذي أدار الندوة بالحديث عن إطلاق "الجديد" بوصفها منبرا عربيا ثقافيا عابرا للاستقطابات والتجاذبات السياسية، وركز على ضرورة طرح الأسئلة الصميمية في بنية الثقافة العربية، تلك الأسئلة التي قد توصف بأنها جارحة، لتقرب المجتمعات وتحاول فهم صيرورتها والتغييرات التي تجتاحها، بحيث يستعيد المثقف دوره ووظيفته في التنوير والتغيير.

وشارك في الندوة الدكتور السوري خلدون الشمعة الذي تحدث عن طبيعة المجتمعات العربية، والصراع بين ما ينبغي أن يكون وما كرسته الأنظمة الاستبدادية، وأكد على جانب تأسيس الثقافة ومشاركتها في بناء مجتمع مدنيّ.

وتحدث الباحث اللبناني خطّار أبو دياب عن الانقسام في الواقع العربي، ووصف الانحياز للشعوب في ثوراتها بأنه مسألة ضمير، وأن المثقف الذي يكون ضمير أمته يجب أن يتحلى بالضمير لتوصيف الواقع واختيار موقعه وموقفه إلى جانب الشعب.

المثقف والذاكرة
الفلسطيني الدكتور عبد الرحمن بسيسو تحدث عن أهمية قراءة التاريخ والتراث بعقلية نقدية، والبحث عن جذور الإشكالات للتمهيد للوصول إلى مجتمع عربي متجانس متصالح مع واقعه وتاريخه ومستقبله.

أما الكاتب الجزائري أزراج عمر فقد تحدث عن التمازج الثقافي الحضاري بين الثقافتين العربية والأمازيغية، واعتبر أن علاقته، بوصفه مثقفا أمازيغيا، باللغة العربية علاقة حضارية، ووصف اللغة العربية بالنسبة إليه بأنها "غنيمة حضارة"، وأنها تختلف عن توصيف كاتب ياسين للغة الفرنسية بأنها "غنيمة حرب".

المصدر : نقلا عن الجزيرة 

التعليقات