فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

مباحثات 2011 وصلت لخطوطها العريضة قبل أن يرفضها نتنياهو

بتاريخ الخميس 12/2/2015

هُنا القدس| كشف موقع "والا" الاسرائيلي، اليوم الخميس، النقاب عن تفاصيل المباحثات السياسية بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي الأسبق "شمعون بيريس" في العام 2011 وخطوطها العريضة، قبل أن يرفضها نتنياهو في اللحظات الأخيرة.

وذكر الموقع أن المباحثات السرية جرت في عمان بعلم من رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو، وتم الاتفاق خلالها على الخطوط العريضة للعودة للمفاوضات؛ وهي إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67، مع تبادل للأراضي، بالإضافة لعودة محدودة جداً للاجئين الفلسطينيين، ونزع سلاح الدولة الفلسطينية المستقبلية وخلوها من أي جيش وطني.

في حين وافق الجانب الفلسطيني على تقسيم القدس، وأن تكون عاصمة للكيان ولفلسطين واختلفوا على السيادة على الأقصى. حسب الموقع.

وأبدى الجانب الفلسطيني مرونة غير بسيطة بحسب مصادر فلسطينية للموقع، وذلك فيما يتعلق بعودة اللاجئين، واقترحوا منح اللاجئين أربعة خيارات، وهي الحفاظ على مكان سكنهم الحالي مع تلقي التعويضات أو الانتقال لدولة ثالثة مع تعويضات، أو العودة لمناطق الدولة الفلسطينية أو "إسرائيل" حال وافقت الأخيرة.

وكان موقف الرئيس الفلسطيني يقضي بعودة 10 آلاف لاجئ كل عام وعلى مدار 15 عاما، وسيصل العدد الإجمالي إلى 150 ألفاً، قبل أن يخفف مطالبه بمنح "إسرائيل" حرية اختيار العدد المناسب لعودة اللاجئين السنوية.

وشملت المباحثات على موافقة عباس على وقف كافة الدعاوى والمطالبات الفلسطينية بحق الاحتلال حال وافق على هذه الصيغة، وذلك بخلاف تصريحات اليمين الإسرائيلي الذي يقول إن عباس لم يوافق.

وقال الموقع إن التفاهمات اصطدمت في ال 28 من أيلول من العام 2011 برفض نتنياهو التوقيع على هذه التفاهمات، وعودة عباس من الأردن بعد تلقيه اتصالا من أحد مقربي بيرس برفض نتنياهو للمقترحات الفلسطينية.

بدوره، نفى مكتب نتنياهو ما جاء في خبر "والا" جملة وتفصيلاً قائلاً إن نتنياهو لم يوافق يوماً على أي من هذه التفاهمات.

المصدر: ترجمة وكالة صفا 

التعليقات