فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

ألواح بابلية تثير الشكوك بمتحف القدس

بتاريخ الخميس 12/2/2015

هنا القدس | أثارت الألواح البابلية المعروضة في متحف القدس قضية الأثار المسروقة من كل العراق وسوريا وسط الحرب الدائرة في كلا البلدين.

وقالت أماندا وايس، مديرة متحف أراضي الكتاب المقدس في القدس، حيث تعرض الألواح، الشهر الجاري "نحن غير مهتمين في أي شيء اكتسب بطريقة غير قانونية أو هرب إلى الخارج"، وتضيف "لكن دور المتحف هو حماية هذه القطع، ولهذا نحن هنا".

ويزعم علماء الآثار أن متطرفي تنظيم الدولة يمولون أنشطتهم جزئيا عبر الاتجار غير الشرعي في الآثار، فيما تتخذ السلطات في أنحاء العالم الإجراءات اللازمة في محاولة لوقف تدفقها.

وقال عالم أميركي في التاريخ اليهودي القديم، على معرفة بالألواح الطينية المعروضة في القدس، إنها بيعت في سوق للآثار في لندن عندما كانت تلك القطع الفنية المسمارية تتدفق إلى السوق، وفي ذلك إشارة قوية إلى أنها تعرضت للنهب.

وتحدث العالم بشرط عدم الكشف عن هويته لاعتبارات قانونية.

ونفى جامع الآثار الإسرائيلي المقيم في لندن، ديفيد سوفر، الذي أقرض المجموعة المسمارية لمتحف أراضي الكتاب المقدس، أن يكون له نشاط غير قانوني.

وقال إنه قام بشراء الألواح الطينية في الولايات المتحدة في التسعينيات من شخص حصل عليها في مزاد عام أقيم في فترة السبعينيات.

وأضاف سوفر إن القليل من الألواح ضمن مجموعته عرضت في متحف بنيويورك ومتحف آخر في لوس أنجلوس في عام 2013، كما أن ذهابها إلى الولايات المتحدة وعودتها تم إبلاغ السلطات الأميركية به "بصورة ملائمة".

ولم يصرح باسم المتحفين أو الشخص الذي باعه الألواح. 

التعليقات